English / عربي   

مقالات عن المدينة المنورة

الجذب السياحي
الخدمات
المعالم السياحية
المواصلات
 

الكعبة المقدسة

يشير القرآن الى مكة المكرمة والمسجد الحرام. وتبعاً لذلك، بنى ابراهيم وابنه اسماعيل الكعبة. ولاحقاً عبر العقود تم إعادة بناؤها عدة مرات خلال التاريخ ولكن مع الحفاظ دائماً على الأعمال الحجرية الأصلية وأبعادها.
تلعب الكعبة دوراً هاماً في الإسلام كونها نقطة جميع الصلوات ومقصداً للعبادة والصلاة.

حجم الكعبة:

يبلغ ارتفاع الكعبة الحالي 39 قدم, و6 إنشات، وحجمها الإجمالي يصل الى 627 قدم مربع.
تبلغ مساحة الغرفة الداخلية للكعبة 13*9 متر. ويبلغ اتساع الجدران متر واحد. والأرضية في الداخل ترتفع 2.2 متر اكثر من المكان الذي يؤدي فيه الناس الطواف.
السقف والسطح هما مسطحان مصنوعان من الخشب. ثم إعيد بناؤهما من خشب الساج المغطى بالفولاذ المقاوم للصدأ.
الجدران جميعها مصنوعة من الحجر. الحجار من الداخل غير مصقولة بينما تم صقل الحجار الخارجية.
هذا المبنى الصغير تم بناؤه ثم إعادة بناؤه من الأنبياء آدم، ابراهيم، اسماعيل، والنبي محمد. لم يحصل هذا الشرف لأي مبنى آخر.

ماذا بداخل الكعبة؟

  • هناك دعامتين داخل الكعبة (البعض يتكلم عن 3 دعامات)
  • هناك طاولة في الداخل لوضع الأغراض مثل العطور عليها
  • وهناك مصباحين من نوع الفوانيس يتدليان من السقف
  • هناك متسع لـ 50 شخص
  • لا يوجد اضواء كهرباء في الداخل
  • الجدران والأرضية مصنوعة من الرخام
  • لا يوجد شبابيك في الداخل
  • يوجد باب واحد فقط
  • الداخل العلوي من جدران الكعبة كان مغطى بنوع من الستائر مكتوب عليها الكلمة

زوايا الكعبة:

الأركان الأربعة للكعبة هي:

  • الركن الأسود
  • الركن الشامي
  • الركن اليمني
  • الركن العراقي
في أعلى الجدار الشمالي، يوجد المزعب وهو عنصر لتصريف المياه مصنوع من الذهب الخالص، حيث يطغى على حجر اسماعيل.

الحجر الأسود:

يقع في الجهة الجنوبية الشرقية للكعبة، علامة النعمة السماوية، وهو حجر بيضاوي ثقيل، ذات لون اسود مائل الى الإحمرار. قطرها 30سم، محاطة بإطار فضي. ويطلب من المتجول تقبيل الحجر الأسود إذا أمكن. وينقل عن رسول الله قوله، ”الحجر ومقر ابراهيم هما إرث من الجنة، لكن الله طمس نورهما، وإلا لكانوا أضاؤا الشرق والغرب“. كما قال، ”عندما تم إنزال الحجر الأسود من الجنة، كان لونه أكثر بياضاً من الحليب، ولكن خطايا البشر جعل لونه أسوداً.

مقام ابراهيم:

هو الحجر الذي كان سيدنا ابراهيم يقف عليه عندما كان يبني الكعبة. وهو محاط بالفضة. وتظهر آثار الأقدام واضحة في الحجر. وأمر الملك الراحل فيصل بن عبد العزيز بصنع غطاء من زجاج الكريستال، في إطار من حديد حول المقام.

حجر اسماعيل:

هو المكان الموجود شمال الكعبة تحت المزعب. فرشت ارضيته بالرخام داخل درابزين من الرخام ايضاً. وكان الحجر بالأصل جزء من الكعبة عندما بناها ابراهيم. ولكن عندما أعادة بنؤها قبيلة قريش (الحكام القبليون التاريخيون لمكة) في عهدهم تركوا الحجر خارجاً، وبناءً عليه فهو جزء من الكعبة.

الملتزم:

يقع بين الحجر الأسود وباب الكعبة.
الملتزم، تعني بالعربية الشيء الذي يتعلق به الناس ويتضرعون لأجله.

زمزم:

وفقاً للتاريخ، أُمر ابراهيم بترك زوجته هاجرة وطفله اسماعيل في وادي قاحل من دون زرع ومن دون ماء في موقع بيته المقدس. بينما بكى إسماعيل من العطش أخذت هاجرة تركض من تل الى آخر (الصفا والمروة) أملافً في ان تجد مياه حقيقية غير السراب الذي كانت تراه. ثم ما لبث الله أن كسر ينبوعاً عند قدمي الطفل الباكي ويعرف الآن ببئر زمزم.
يقع بئر زمزم على بعد امتار قليلة شرقي الكعبة تحت منطقة الطواف، على عمق 35 مترا وعلى رأسه قبةجميلة.

الصفا، مروة، والسعي:

الصفا هي تلة صخرية من حيث يبدأ ”السعي“، والمروة هي التلة الصخرية حيث نتهي ”السعي“. وذكر في القرآن الكريم انهما من شعائر الله. كانت الصفا والمروة سابقاً تقعان خارج المسجد المقدس، وعندما بدأ التوسع السعودي، تمّ ادخال مسار السعي من ضمن المسجد المقدس. ويبلغ طوله 395 متر واتساعه 20 متر مع عدد من الأبواب تُفتح عليه. وظل الشكل الرئيسي للصفا والمروة كما هو.

 
 
الصفحة الرئيسية | فنادق | شقق فندقية | تأجير سيارات | حسابك | المدينة المنورة | إتصلوا بنا | Gate7
جميع الحقوق محفوظه © 2007 Gate7